معهد الصحة العامة والمجتمعية يُطلق منصة الكترونية تُعنى بصحة اليافعات المقيمات في مخيمات اللجوء الفلسطيني في الضفة الغربية والأردن

أطلق معهد الصحة العامة والمجتمعية في جامعة بيرزيت، منصة إلكترونية تسعى إلى تعزيز وتحسين الحالة الصحية للفتيات لليافعات للفئة العمرية (12-18 سنة)، والمقيمات في مخيمات اللجوء الفلسطيني في كل من الضفة الغربية والأردن، لتنفيذ مبادرات تعمل على تحسين صحتهن وتسهيل وصولهن إلى الخدمات الصحية المطلوبة.

وحول الفكرة الأساسية للمنصة تقول د. وئام حمودة وهي إحدى الباحثات الرئيسات في  مشروع "صحة اليافعات المقيمات في مخيمات اللجوء الفلسطيني في الضفة الغربية والأردن"، والذي انبثقت منه المنصة،  "يهدف المشروع  إلى الوصول للفتيات اليافعات في المخيمات، وتعزيز معلوماتهن وسلوكياتهن الصحية من خلال بناء برنامج مشترك مع وكالة الغوث الدولية يتم تنفيذه في العيادات والمدارس والمراكز النسوية، ولكن ومع ظهور جائحة كورونا، بات من الصعب الوصول إلى الفتيات المشاركات في الدراسة، واللواتي يتوزعن على 29 مخيماً في الضفة الغربية والأردن، فاتجه التفكير إلى بناء منصة الكترونية للتواصل معهن، وبدأ العمل في أيلول المنصرم على كل تفاصيل المنصة الإلكترونية من حيث المحتوى، والبناء والتطوير والتصميم."

تعتبر المنصة من أوائل المنصات الإلكترونية بمحتوى باللغة العربية يحاكي احتياجات الفتيات اليافعات بناء على تجربتهن وشهاداتهن، وتحتوي على أربعة مواضيع رئيسة تعنى بصحة اليافعات هي: التغذية، البلوغ والدورة الشهرية، النظافة الشخصية، والصحة النفسية.

وتعتمد المواد المنشورة في المنصة على قصص مصورة تم كتابتها من وحى العمل الميداني للدراسة، بالإضافة الى بعض الألعاب و المصادر التفاعلية الأخرى، وجميعها باللغة العربية، بالإضافة الى 10 لقاءات أسبوعية سيتم عقدها كل يوم سبت عن بُعد وبثها على قناة  اليوتيوب الخاصة بالمنصة، وسيكون متاحاً للفتيات طرح الاسئلة والحصول على ردود واجابات من المتخصصين في كل جلسة.

بدأ البحث بدراسة كيفية، اعتمدت على حلقات النقاش والمقابلات المعمّقة مع الفتيات المقيمات في المخيمات الفلسطينية في الضفة الغربية والأردن، ومع الطواقم المختلفة في تلك المخيمات أو أي جهة من شأنها أن تؤثر في صحة الفتيات الجسمانية والنفسية والاجتماعية بما فيها المدارس، والمراكز النسوية، ومؤسسات المجتمع المحلي وطواقم العيادات التابعة لوكالة الغوث الدولية. تم إجراء 39 مقابلة معمّقة و24 حلقة نقاش شاركت فيها أكثر من 200 يافعة، إضافة إلى مسح بيتي في المخيمات ال 29 في الضفة الغربية والأردن، شمل حوالي 3000 فتاة في الفئة العمرية بين 15 و18 سنة.  وتم خلالها جمع معلومات مفصّلة عن مواضيع متعلقة بالتغذية، البلوغ والدورة الشهرية، النظافة الشخصية والصحة النفسية.  ومن الجدير بالذكران العمل تم بالتعاون والتنسيق مع وكالة الغوث (الأونروا) في الأردن والضفة الغربية في كافة مراحل الدراسة ابتداء ًمن المراحل التحضيرية لها وشملت مشاركة كل من دوائر الصحة والتعليم والإغاثة في المقر الرئاسي في عمان ومكتب الأردن ومكتب الضفة الغربية، كذلك وتم التنسيق مع المكتب التنفيذي للاجئين ورؤساء اللجان الشعبية في مخيمات الضفة الغربية، بالإضافة الى دائرة شؤون اللاجئين ولجان تحسين المخيمات في الاردن خلال العمل الميداني.

وتشكّل فريق العمل على هذه المنصة الإلكترونية من طاقم متنوع من جامعة بيرزيت، مكون من الباحثين: د. ريتا جقمان، د. وئام حمودة، رولى غندور، ريم لدادوة وديما مسعود. وفريق الدعم العلمي: د. عبد اللطيف الحسيني، روان كفري، ووداد زيدان.  ومطوّري المنصة: أسيل خضر ويوسف شاهين بإشراف د. حنا بلاطة من دائرة الهندسة الكهربائية وهندسة الحاسوب، والمصممين: خالد لدادوة ولور أمين وهم طلبة سنة ثانية في كلية الفنون والموسيقى والتصميم، وفريق الدعم الفني من دائرة تكنولوجيا المعلومات في جامعة بيرزيت، وبالأخص وليد عقل وطارق دغامين، وفريق الدعم الفني من معهد الصحة العامة والمجتمعية: سلام أبو غوش.

والعنوان الالكتروني للمنصة sabayahealth.birzeit.edu ، وما زالت تحت التجربة في الفترة الحالية ويمكن فقط للفتيات المشاركات في الدراسة الدخول اليها عن طريق اسم مستخدم وكلمة سر تم توفيرها من قبل فريق البحث. من الجدير بالذكر أنه سيتم تطوير هذه المنصة في الفترات القادمة قبل أن تصبح متاحة لجميع اليافعات.